اكثر المواضيع مشاهدة
المواضيع الأخيرة
»  اكل التمر وترا
» افضل فوائد الخيار للوجه
» افضل شامبو جديد للشعر
» فساتين زفاف 2018
» افضل فوائد الزعفران كاملة
» شعر الامام الشافعي عن الدنيا والناس
» اسماء بنات كوووول عصرية
» اسماء اولاد غريبة عصرية كووول 2019
» افضل فوائد حبة الرشاد
» معلومات عن الخسوف وطريقة الصلاة
» اسرار لعبة لودو
» معلومات دقيقة عن السياحة في جزر القمر
» حكم وامثال بالعربية
» اهم فوائد قشر البطيخ كاملة
» شعر غزل فاضح
» افضل فوائد بذور الشيا كاملة
» يَافَاتِنَ العَيْنَيْنِ جِئْتُكَ مُرْهَقَاً
» قصيدة نبطية مليئة بالحكم
» اسماء الله الحسنى بالصور سبحان الله العظيم
» افضل علاج تساقط الشعر 2018
» الفرق بين الرعد والبرق سبحان الذي يسبح البرق والرعد
» شعر غزل فاحش ملعون جدا
» فساتين سهرات فخمة ملكية 2018
» افضل فوائد اليانسون للمرأة
» شعر عن التكبر وشوفة النفس
» ابيات شعر عن الموت
» اهم معلومات عن الطاووس
» شعر عن الحسد
» شعر عن الصديق الخاين
» شعر عن الخيانه قصير
» طبخات انستقرام جديدة وسهلة
» اسهل طريقة لعمل كرات اللوتس
» شعر عن العشق والهيام
» تجسس علي اي هاتف وراقب جهازك في غيابك
» Lg v هاتف ال جي في الجديد !
» فساتين قصيرة للمراهقات 2018
» طريقة عمل بريد هوتميل بسهولة
» كتابة سيرة ذاتية cv باحتراف
» فساتين احلام الورية 2018
» طريقة عجن البيتزا بسهولة
» حبة حلاوة لتكبير الثدي
» دعاء استوقفني
» كلام جميل ١٠٠%١٠٠
» افضل رسائل حب 2018
» حكم واقوال مميزة بالصور والكتابة
» كلمات غزل قوية ومميزة
» رسائل حب وشوق وغرام للعشاق
» حكم جديدة
» حكم مميزة 2018
» احسن دعاء مستجاب باذن الله تعالى
» اجمل حكم من افواه الفلاسفة
» حكم وامثال متنوعة ومميزة
» كلمات كبيره وكثيره عن الام الحبيبه
» اجمل كلام عن حب الوطن
» كلام حب انجليزي مترجم حلو ومميز
» اجمل كلام الشكر والتقدير
» رسائل حب حلوة ذوق
» اجمل كلمات راقية عن الصديق الوفي
» اجمل عبارات وحكم جديدة
» رسائل حب خاصة جدا ومميزة

فوائد الضّحك والبكاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فوائد الضّحك والبكاء

فوائد الضّحك ، فوائد الضحك للوجه ، اضرار الضحك ، فوائد الضحك قبل النوم ، فوائد الضحك علميا ، فوائد الضحك واضراره ، فوائد الضحك النفسية ، فوائد الضحك الصحية ، فوائد الضحك والابتسامة
حماية القلب

تبيّن أنّ الضّحك يحمي القلب بشكلٍ غير مباشر، و ذلك لأنّ الضّغوط العقليّة تسبّب خللاً للبطانة الّتي تحمي الأوعية الدموية، وما إن تتأثّر تلك البطانة فإنّه ينجم عنها بعضاً من ردود الفعل الّتي تتسبّب في تراكم الكوليسترول على جدار الشرايين التاجيّة ممّا يؤدّي بالنّهاية إلى حدوث الأزمات في القلب، وعندما يضحك الإنسان من قلبه يفرز هرمون الكورتيزول (الهرمون الّذي يُفرز عندما يكون الإنسان تحت تأثير الضغوط) بشكلٍ قليل؛ لذا عندما يكون الإنسان في حالة ضغوط ويقوم بممارسة الضّحك؛ فإنّه يقلّل من معدّلات إفراز الجسم لهرمون الكورتيزول، كما يقوّي الجسم من خلال إفراز الأجسام المضادّة الّتي تحارب العدوى، والّتي تمنع تصلّب الشرايين، ومن ثَّم إصابة الإنسان بالذّبحة الصدريّة أو الأزمات القلبيّة.




زيادة النّشاط في الصّباح والنوم في المساء

بيّن الباحثون أنّ الضّحك مائة مرّة له تأثير مساوٍ لممارسة الرّياضة على عجلة لمدّة 15 دقيقة؛ فالضّحك يعمل على تشغيل الجهاز التنفّسي والحجاب الحاجز، ومنطقة البطن، وعضلات الوجه والأرجل والظهر.


وثبت أنّ من يعانون من آلام العمود الفقري، ولا يمكنهم الاستغراق في النّوم، إذا مارسوا الضّحك لمدّة عشر دقائق يمكنهم النّوم حوالي ساعتين متّصلتين من دون آلام.




زيادة كفاءة جهاز المناعة

تحدّ الضغوط من كفاءة جهاز المناعة، وتعمل روح الدّعابة على رفع قدرة الجسم لمحاربة العدوى عن طريق إفراز الأجسام المضادة، كما تعزّز من تواجد الخلايا المناعيّة؛ فعندما نضحك إنّ الخلايا الطبيعيّة الّتي تدمّر الأورام والفيروسات تزيد، ويكثر إفراز الجسم للبروتينات الّتي تحارب العدوّ.


وهناك فوائد أخرى للضّحك، منها:
• يحقّق الضّحك السعادة والسلام النفسي، ويمنحك التجدّد ويزيد من قدرتك على التأمّل والاسترخاء
• يفيد مرضى التهاب الشّعب الهوائيّة وأزمات الرّبو عن طريق رفع نسبة الأوكسجين في الدم الّذي يدخل للرّئة
• عندما تضحك فإنّك توتّر كلّ من يسبّب لك الضيق
• يجعلك الضّحك تبدو أكثر شباباً، وينمّي روح المشاركة، وروح العمل الجماعي،
• يجدّد الضحك الطاقة، ويجعلك أكثر وسامة ويزيد من تلألؤ عينيك.
• يعطيك الضّحك الثّقة بالنّفس، وينمّي قدرتك الإبداعيّة.
• يجعلك الضّحك تفكّر بشفافيّة، ويحطّم طبيعتك المتحفّظة
• يقلّل الضّحك من الشخير؛ لأنّه يساعد على عدم ارتخاء عضلات الحنجرة
• يرفع الضّحك من مستوى أدائك العقلي، ومن قدرتك على الاحتفاظ بالمعلومات لأطول فترةٍ ممكنة، ويقوّي ذاكرتك.




أنواع العلاج بالضّحك

العلاج بالدعابة

وهو الاعتماد على الدّعابة في علاج النفس، باستخدام وسائل من الكتب، وبرامج التّرفيه، والأفلام، والرّوايات الّتي تشجّع على ضحك المريض. من الممكن أن يتمّ ذلك بشكلٍ فرديّ أو في شكل مجموعات علاجيّة، إلّا أنّ الثانية لا تأتي بالنّتيجة المرجوّة وخاصّة إذا كان الطبيب هو من يقوم بتقديم العلاج وليس المريض لنفسه؛ لأنّه من الصّعب أن ينظر جميع المرضى المشاركون في حلقة الدّعابة إلى المواد المقدّمة إليهم على أنّها تُقدّم "مزحة" تساعدهم على رفع روحهم المعنويّة، فقد لا يجد البعض فيها الشيء المراد.




العلاج بالمهرّج

ويتمّ في إطار الإقامة بالمستشفيات ومراكز العلاج المتخصّصة؛ حيث يتواجد "المهرّج" الّذي يكون جزءاً من العلاج، وذلك بالمرور على الغرف وتقديم العديد من المهام الّتي تساعد على العلاج، وخاصّةً للأطفال من: السحر، واللعب، والموسيقى، والمرح، أو بتقديم الحنان للطّفل. ومن مزايا هذا العلاج أنّه يقوّي روح التّعاون عند الأطفال، ويقلّل من القلق عند الطفل الّذي يريد تواجد أبويه بصفة دائمة معه، كما يقلّل الحاجة إلى استخدام المهدّئات لدى البعض، ويحدّ من الإحساس بالآلام، ويحفّز من كفاءة وظائف جهاز المناعة. ونجد أنّ هذا النوع العلاجيّ ليس مقتصراً على المستشفيات فقط، وإنّما يمكن توظيفه في ملاجئ الأطفال والحضانات وأماكن الحرب والسّجون.




العلاج بمحفّزات الضّحك

وهنا يقوم الطّبيب بإعداد "ملف محفّزات الضحك" لمريضه، وذلك بجمع المعلومات من الشّخص الّذي يريد هذا النّوع من العلاج عن الأشياء الّتي تحفّزه على الضّحك منذ طفولته من مواقف ونكات يفضّلها. ويقوم الطّبيب من خلال هذه المعلومات بتدريب الفرد على بعض التّمارين الّتي يمارسها لتحفّزه على الضّحك، كما يذكّره بأهميّة العلاقات الاجتماعيّة كجزء من العلاج. ويقع على الطّبيب عاتق كبير وهو كيفيّة التّفريق بين ما يفسّره المريض على أنّه دعابة من وجهة نظره، وما ليس بدعابة، وهذا ليس بالشيء الهيّن.




العلاج بيوغا الضّحك

وهذه اليوغا تتشابه باليوغا التقليديّة، ويمكن ممارستها في مجموعة أو في نادٍ. واليوغا هنا تكون إمّا بغرض العلاج التكميلي أو الوقائي، وهي عبارة عن تمارين تستمر لمدّة (30-45) دقيقة يقودها شخصٌ متدرّب، وتتضمّن الخطوات التالية: تمارين التنفّس، واليوغا، والإطالة مع ممارسة الضّحك. وفي هذا النّوع لا نحتاج إلى استخدام أو اللجوء إلى مواد تبعث على الضّحك.




التأمل بالضّحك

يمكن أن يقوم بهذا النّوع الشّخص بمفرده دون اللجوء إلى المشورة الطبيّة أو المساعدة المتخصّصة. والتأمّل بالضّحك هوعبارة عن تمرين تستمرّ مدّته إلى ما يقارب (15) دقيقة، ويُجدي أكثر مع الأشخاص الّذين يجدون صعوبةً في الضّحك، ويتكوّن تمرين الضّحك من ثلاث مراحل:
• مرحلة الإطالة: حيث يقوم الشخص بتوجيه كلّ طاقاته إلى إطالة كلّ عضلة من عضلات جسده من دون ضحك.
• مرحلة الضّحك: حيث يبدأ الشّخص في الضّحك تدريجيّاً بالابتسامة حتّى يصل إلى الضّحك العميق من المعدة أو الحاد.
• مرحلة التأمّل: يقوم الشخص بالتوقّف عن الضّحك ويغلق عينيه ويتنفّس من دون صوت مع التّركيزالشّديد
الضحك

يُعرَّف الضحك على أنّه استجابة أو ردّة فعل طبيعية للكثير من المحفّزات التي تكون على عدّة أشكال كالكلام، أو الصور، أو الذكريات، أو الأحداث، ولهذه الظاهرة الكثير من الفوائد التي تعود على الصحّة العامة للجسم، إلى جانب وجود بعض الآثار السلبيّة، حيثُ سنتطرق للحديث عن كلّ منها في ما بعد وبالتفصيل.




فوائد الضحك
• الحدّ من هرمونات التعب والإجهاد: يوجد في الجسم هرمونات تُسمّى بهرمونات تثبيط المناعة والتي يكون لها تأثير ضارّ وسلبيّ على جهاز المناعة؛ لذا فالضحك باعتدال يعمل على الحد من ارتفاع هذه الهرمونات، وجعلها في الحدّ والمستوى الطبيعيّ.
• تعزيز صحّة الهرمونات: ومن جانب آخر يوجد في الجسم هرمونات مفيدة كالأندورفين، والناقلات العصبية، حيثُ يؤثر الضحك على إنتاج هذه الهرمونات التي تُخفّف من حدّة المزاج، والغضب، والتوتر.
• تنظيم مستويات ضغط الدم: فقد أثبتت من الدراسات أنّ الضحك يؤدي إلى زيادة ضغط دم الشرايين، ولكن يتبع ذلك انخفاض قليل في هذا الضغط، وهذا يعني أنّ الضحك يعمل على تحسين الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي تعزيز صحّة القلب عند كثيرٍ من الأشخاص.
• تحسين الذاكرة، وتغيير مستويات القدرات الإدراكيّة والمعرفية كالتعلّم والتسلية، وذلك من خلال تنشيط الدورة الدموية في الدماغ، وزيادة تدفّق الأكسجين إليه.
• زيادة تدفّق الأكسجين إلى أعضاء الجسم المخلتفة بفعل زيادة تدفّق الدم، وزيادة معدل ضربات القلب، حيثُ إنّ توفر الأكسجين جزء لا يتجزأ من صحّة الدماغ والرئتين وغيرها من أجزاء الجسم.
• حماية البشرة من التعرّض المبكر للتجاعيد، وزيادة نضارتها وإشراقها، فالضحك بمثابة تمارين رياضيّة بسيطة يُمارسها الشخص.
• تعزيز نظام المناعة في الجسم من خلال تحفيز خلايا الأجسام المضادّة على تطوير نفسها بمعدلات أسرع بفعل التغيُّر الكيميائي للهرمونات، وزيادة قدرتها على مقاومة العدوى والمرض.
• تحسين الحالة النفسيّة والتخفيف من التوتر والمزاج السيئ، كما يزيد من القدرة على الاسترخاء والتأمّل.




أضرار الضحك
• التهاب العضلات، فالضحك لفترة طويلة يؤثر على عضلات البطن مما يُسبّب لها الألم والتشنج، إلاّ أن هذه الحالة تزول مع الاعتياد عليه بشكلٍ مستمر.
• زيادة أمراض القلب: حيثُ لم تُثبت الدراسات والتجارب أنّ للضحك مثل هذه الآثار مع الأشخاص العاديين، ولكن قد تكون مع مَنْ يُعاني من أمراض في القلب والأوعية الدموي؛ لذا لا بدّ من الاعتدال في الضحك.
• تمزُّق الجراحة: لذا يجب عدم الإكثار منه لمن خضع لجراحة معيّنة قبل تعافيه من الإصابة بشكلٍ تام.


البكاء

يشترك النّاس في كثيرٍ من المشاعر الإنسانيّة التي تُترجم على شكل سلوكيّات وانفعالاتٍ نفسيّة، مثل البكاء وذرف الدّموع اتجاه مواقف الحياة المختلفة، فمن منّا لم يلجأ إلى البكاء في لحظةٍ من لحظات حياته؟! فهذا السّلوك الإنساني هو سلوكٌ فطريّ يعبّر عن تفاعل الإنسان مع ما حوله من الشّخوص والأحداث والمواقف.




فوائد البكاء

ولا شكّ في أنّ البكاء له فوائده العظيمة التي أثبتها الطّب الحديث، كما أنّ كثرته لها مضارّها التي ينبغي الحذر منها، فمن أبرز فوائد البكاء ما يلي:
•تنظيف العين من الجراثيم والأوساخ والأتربة، فعلى الرّغم من أنّ الدّموع الطّبيعيّة التي تفرز باستمرار من العين أو في حالة التّهيج للعوامل الخارجيّة هي كافيةٌ لتنظيف العين وحمايتها، إلاّ أنّ البكاء وانهمار كميات دموع أكثر من المعتاد يؤدّي بلا شكّ إلى حماية إضافيّة لعين الإنسان.
•ترطيب العين وحمايتها من الجفاف، فالعين تتعرّض إلى الجفاف كثيرًا وخاصّةً عند التّسمّر أمام شاشات التلفاز والحاسوب طويلًا، وإنّ إفراز الدّموع يرطّب العين ويزيل الجفاف الذي يصيبها.
•التّنفيس عن المشاعر الإنسانيّة السّلبيّة التي تسبّبها مواقف الحياة المختلفة، فكلّ إنسانٍ منّا يتعرّض إلى مواقف محزنة وعصيبة في حياته تسبّب له الشّعور بالضّيق والحزن الذي يكون البكاء أفضل مصرّف لها، ممّا يعيد إلى النّفس الإنسانيّة توازنها من جديد لتكون قادرة على النّسيان، وتجاوز محطّات الحياة المختلفة.
•محاربة المواد السّامة في الجسم والتي تُفرز في حالات الحزن والغمّ، فقد أثبت العلم الحديث أنّ الجسم في حالات الانفعال يفرز مواد سامّة تضرّ بالجسم، ويكون البكاء مضادًا لها.
•الوقاية من أمراض السّكري والضّغط والقولون العصبي التي يسبّبها الإحباط والكبت والانفعال.
•توسيع الرّئتين، فمن فوائد البكاء كذلك توسيع رئتي الإنسان وتمرين عضلات الحجاب الحاجز وتقويتها.
•الفوائد الإيمانيّة للبكاء، حيث إنّ البكاء من خشية الله تعالى هو من علامات الإيمان والتّقوى، وهو سببٌ لدخول الجنّة والعتق من النار، وفي الحديث الشّريف: (عينان لا تمسُّهما النَّارُ عينٌ بكت من خشيةِ اللهِ، وعينٌ باتت تحرسُ في سبيلِ اللهِ).




مضارّ البكاء

أمّا مضار البكاء فهي قليلة وترتبط غالبًا بالبكاء الكثير الذي قد يؤدّي إلى ملازمة الشّعور السّلبي الحزين للإنسان، وما قد يسبّبه ذلك من الاكتئاب والقلق والتّوتر النّفسي، كما أنّ هذا البكاء قد يضرّ بالعين، وخاصّةً إذا كان مستمرًا وشديدًا، كما حدث مع سيّدنا يعقوب عليه السّلام عند بكائه الشديد على ابنه يوسف حينما فقده وغاب عنه، وابيضت عيناه من الحزن والبكاء حتّى فقد حاسة البصر التي رُدّت إليه بعد ذلك بفضل الله وكرمه.


الدموع

تُعرف الدموع علمياً على أنّها مجموعة من السوائل، ولها طعم مالح ويتمّ إفرازها أو ذرفها من غدد دمعية موجودة في العين، وهي في الأصل ردة فعل على المشاعر التي يشعر بها الإنسان من فرح وحزن وألم، وبشكل عام يمكن تصنيفها إلى ثلاثة أنواعها، الأولى وهي الدموع الطبيعية التي يتمّ إفرازها بشكل طبيعي وبكميات كبيرة وسريعة؛ حتى تحافظ على صحة وترطيب العين وحركة جفونها، والثانية هي دموع التهيّج وهذه تخرج عندما تتعرّض العين لمؤثّر أو مهيّج معين كالغبار، والدخان، أو الشوائب، أو حتى البصل، والثالثة هي الدموع العاطفية التي تخرج عند الشعور بالحزن أو الفرح، والنسبة الأكبر المقدّرة بحوالي 75% تكون عند الحزن، وما تبقى أيّ 25% تخرج عند الشعور بالفرح.


الجدير بذكره أنّ العينين تخرجان مليلتر ونصف من الدموع يومياً، وهذه الكمية أو النسبة تقلّ كلما تقدّم الإنسان في العمر وتحديداً عند المرأة وعند وصولها لمرحلة أو سن اليأس، وكشفت الدراسات أنّ معدل بكاء المرأة سنوياً يصل لحوالي أربعة وستين مرّة، أمّا الرجل فيبكي سبعة عشرة مرّة، وهذا يرجع لأسباب هرمونية تتعلق بهرمون البرولاكتين الموجود عند النساء بنسبة أكبر، وهو نفسه المسؤول عن إفراز حليب الرضاعة.




أسباب البكاء

هناك أسباب مختلفة ومتنوعة تؤدي للبكاء، من أهمّها ما يلي:
• الشعور بالحزن.
• الشعور بالفرح والسعادة.
• الوجع والشعور بألم جسدي، وهذا تختلف حدّته اعتماداً على شخصية الإنسان وشدة ألمه.
• عند الخوف أو الفزع.
• الغضب والعصبية الزائدة.
• الرضا والمحبة.
• التعبير عن الشكر.
• من شدة الشوق لشخص ما.
• التأثر ببكاء شخص آخر.
• إضافةً إلى النفاق ويكون هنا ظاهراً غير نابع من القلب.




فوائد البكاء

للبكاء فوائدة كثيرة، من أهمها ما يلي:
• وقاية وعلاج للكثير من الأمراض والمشاكل وتحديداً النفسية، فمن خلالها يستطيع الإنسان إخراج جميع الشحنات السلبية الموجودة داخله، والتي بدورها تسبّب المشاكل الجسدية والعضوية، وأبرزها مرض السكّري إضافةً إلى اضطراب معدل ضغط الدم، وتحديداً ارتفاعه.
• القضاء على المواد الضارة والسامة المتراكمة في العين، وتنظيفها وتخليصها من الجراثيم، وغالباً ما يتمّ إفرازها عند الشعور بالانفعال، والذي أثبت صحة ذلك هو جامعة ميتسونا بعد سلسلة من الأبحاث والدراسات.
• تنظيم معدل ضربات القلب وزيادة سرعتها، وبالتالي تنشيط الدورة الدمورية وزيادة تدفّقها في أنحاء الجسم.
• توسيع الرئتين وبالتالي تمرين عضلات الحجاب الحاجز والعضلات الصدرية، وتقويتها ودعمها.
• التخفيف من الحزن الذي يشعر به الإنسان
avatar
سرى الليل


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فوائد الضّحك والبكاء

مشكور معلومات مميزة وحلوة
avatar
صاحي


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فوائد الضّحك والبكاء

شكرا لك ماقصرت

جبرني الوقت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: فوائد الضّحك والبكاء

مشكور ع الطرح المميز والمعلومات المفيدة

جبرني الوقت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

َ